عن الجمعية

الجمعية الأهلية للمعاقين بصرّياً هي من أقدم المؤسسات الفلسطينية التي تُعنى بشؤون الكفيف وبذوي الاعاقات البصريّة. تأسست الجمعية عام 1962 على يد الدكتور صبحي طاهر الدجاني، وهو كفيف مقدسي وُلد في مدينة القدس عام 1910 وفقد بصره في سن مبكرة نتيجة لمرض أصابه. وكان الدكتور صبحي الدجاني من أول المكفوفين الذي استخدموا نظام بريل (الكتابة النافرة الخاصة للمكفوفين) في فلسطين، وكان أول طالب كفيف يتم قبوله في الجامعة الامريكية في بيروت. وكان الدكتور صبحي قد أسّس اول مدرسة للمكفوفين في فلسطين عام 1936 وهي المدرسة العلائية للمكفوفين. ولقد ضمت الجمعية الاهلية للمعاقين بصرّياً مكتبة عُرفت باسم المكتبة الاهلية للمكفوفين نشرت مجلة صوت الضمير عام 1952 مستخدمة نظام البريل، وكانت أول من نشر القرآن الكريم مستخدماً هذا النظام. ومن مؤسسي الجمعية السيد أنور نسيبة، السيد عارف العارف، السيد قدري حافظ طوقان، السيد نوبار أرسينيان، الدكتور محمود طاهر الدجاني والسيد جميل عيسى حشوة.

وقد قامت الجمعية الاهلية للمعاقين بصرّياً حينذاك برعاية شؤون المعاقين بصرّياً من النواحي التربوية والمهنية والثقافية والاجتماعية من خلال:
1. توفير كتب البريل الثقافية والمنهجية للاشخاص من ذوي الاعاقات البصرية بغض النظر عن الطائفة او الدين او الجنس.
2. توفير الادوات الخاصة بالمعاقين بصرّياً.
3. تنظيم الدورات التأهيلية والمهنية.
4. العمل على اقامة المدارس ورياض الاطفال للمعاقين وبصرّياً.
وغيرها.
ولا تزالُ الجمعية الأهلية للمعاقين بصرّياً والمكتبة الاهلية للمكفوفين صرحاً صامداً في القدس حتى يومنا هذا، مُحتفظة بمئات كُتب البريل القيّمة والنادرة.